الرئيسية / أخبار عالمية / بومبيو يجدد على وقوف الولايات المتحدة بجانب السعودية في الدفاع عن أمنها واستقرارها
بومبيو يجدد على وقوف الولايات المتحدة بجانب السعودية في الدفاع عن أمنها واستقرارها

بومبيو يجدد على وقوف الولايات المتحدة بجانب السعودية في الدفاع عن أمنها واستقرارها

قال مايك بومبيو، وزير الخارجية في إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أن الولايات المتحدة الأمريكية تقف مع المملكة العربية السعودية وتؤيد حق المملكة في الدفاع عن نفسها.

وجاءت تصريحات وزير الخارجية الأمريكي، خلال الاجتماع الذي عقده أمس الأربعاء، الثامن عشر من سبتمبر / أيلول، في قصر السلام بمدينة جدة غربي المملكة العربية السعودية، مع ولي عهد المملكة، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الدفاع، الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود.

وخلال الاجتماع، جدد وزير الخارجية الأمريكي على إدانة الولايات المتحدة الأمريكية للهجمات التي استهدفت منشآت شركة أرامكو السعودية في بقيق وخريص، محملا النظام الإيراني مسؤولية تلك الهجمات، ومعربا عن تأييد إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للخطوات التي اتخذتها المملكة العربية السعودية بدعوة خبراء دوليين للكشف عن مصدر تلك الهجمات.

كما أكد وزير الخارجية الأمريكي على تأييد واشنطن لأمن واستقرار المملكة العربية السعودية، في مواجهة الأعمال والهجمات العدائية التي تستهدفها، معربا عن تقديره للحكمة التي تمتع بها قيادة المملكة العربية السعودية وحرصها على استقرار وأمن المنطقة.

من جانبه، أكد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، خلال اجتماعه مع وزير الخارجية الأمريكي، أن الهجمات التي استهدفت المنشآت النفطية السعودية، تستهدف بالأساس الإضرار بالاقتصاد العالمي وإمدادات النفط في الأسواق العالمية.

وكان وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية قد وصل إلى جدة، مساء أمس الأربعاء، لبحث سبل الرد على الهجمات التي استهدفت منشآت النفط السعودية.

وخلال رحلة انتقاله إلى مدينة جدة السعودية قادما من الولايات المتحدة الأمريكية، قال وزير الخارجية الأمريكي لعدد من الصحفيين الذين كانوا يرافقونه خلال الزيارة، أن الهجوم الذي استهدف منشآت أرامكو النفطية لم تكن هجمات حوثية مصدرها الأراضي اليمنية، إنما هي هجمات إيرانية.

وقال وزير الخارجية الأمريكي “لم يكن مصدره الحوثيون. كان هجوما إيرانياً. إنها ليست مسألة يمكن تلزيمها لتدمير 5% من إمدادات الطاقة في العالم، والاعتقاد بإمكان التنصل من المسؤولية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *