الرئيسية / أخبار عربية / ماكرون يدين الهجمات التي استهدفت منشآت النفط السعودية خلال اتصال مع ولي عهد المملكة
ماكرون يدين الهجمات التي استهدفت منشآت النفط السعودية خلال اتصال مع ولي عهد المملكة

ماكرون يدين الهجمات التي استهدفت منشآت النفط السعودية خلال اتصال مع ولي عهد المملكة

قالت وكالة الأنباء الرسمية السعودية (واس)، أن ولي عهد المملكة العربية السعودية، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الدفاع، الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، قد تلقى اتصالا هاتفيا من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

وبحسب ما نشرته وكالة الانباء الرسمية السعودية، فإن الرئيس الفرنسي أعرب خلال اتصاله بولي العهد السعودي عن شجبه واستنكاره للهجوم الذي استهدف منشآت شركة أرامكو النفطية، بالمملكة العربية السعودية، مؤكدا دعم فرنسا للمملكة في مواجهة تلك الأعمال التخريبية التي تنال من أمن واستقرار المملكة.

وشدد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أنه ينبغي على دول العالم ألا تظهر ضعفا حيال تلك الهجمات، معربا عن تقديره لحرص قيادة المملكة العربية السعودية على استقرار منطقة الشرق الأوسط.

وأبدى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، استعداد الخبراء الفرنسيين للمشاركة في عمليات التحقيق حيال الهجمات التي استهدفت المنشآت النفطية السعودية، ومعرفة مصادر تلك الهجمات.

من جهته أكد ولي عهد المملكة العربية السعودية، الأمير محمد بن سلمان، خلال الاتصال الهاتفي، أن الهجمات التي استهدفت المنشآت النفطية داخل المملكة، تهدف إلى زعزعة الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط، والإضرار بالاقتصاد العالمي.

وكانت وزارة الخارجية في حكومة المملكة العربية السعودية، قد أصدرت الإثنين، السادس عشر من أغسطس / آب، بيانا حول الهجوم الإرهابي الذي استهدف منشأتين نفطيتين تابعتين لأرامكو بالمملكة العربية السعودية.

وقالت وزارة الخارجية السعودية في بيانها، وفقا لما نشرته وكالة الأنباء الرسمية السعودية أنه “تعرضت منشآت إمدادات النفط للأسواق العالمية في السعودية لهجوم غير مسبوق يوم السبت 15 محرم 1441هـ الموافق 14 سبتمبر 2019م، نتج عنه توقف حوالي (50%) من إنتاج شركة أرامكو السعودية، كما ورد في بيان وزارة الطاقة السعودية”.

وأشارت وزارة الخارجية السعودية في بيانها، إلى أن التحقيقات الأولية أظهرت أن الأسلحة التي تم استخدامها في الهجمات الإرهابية التي استهدفت المنشأتين النفطيتين هي أسلحة إيرانية الصنع، موضحة في الوقت ذاته أنه جار العمل للتحقق من مصدر تلك الهجمات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *