الرئيسية / أخبار عالمية / أوباما يتوعد القرصنة الروسية

أوباما يتوعد القرصنة الروسية

 

صرح الرئيس الأمريكي باراك أوباما خلال إجتماعات مجموعة العشرين والتي إستضافتها الصين خلال شهر أيلول / سبتمبر الماضي أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين كان على إطلاع على أعمال القرصنة الإلكترونية التي تعرض لها شخصيات ومؤسسات أمريكية.

وأضاف أوباما أن الإدارة الأمريكية تعاملت مع عمليات القرصنة بالطريقة التي كان ينبغي التعامل معها حسب وصفه.

وخلال المؤتمر الصحفي الذي عقده أوباما أول أمس الجمعة بمناسبة نهاية العام أعلن أوباما أنه حذر نظيره الروسي من إستمرار عمليات القرصنة الإلكترونية ملوحا بعواقب وخيمة ضد روسيا

وتأتي هذه التصريحات وسط تقارير تتحدث عن أن القرصنة الروسية كانت تهدف للتأثير على إنتخابات الرئاسة الأمريكية لصالح المرشح الجمهوري دونلد ترامب.

جدير بالذكر أن القرصنة الإلكترونية الروسية قد أثارت الجدل في الولايات المتحدة الأمريكية بعد ظهور نتائج إنتخابات الرئاسة الأمريكية، فقد صرح بعض المسؤلون الأمريكيون في وقت سابق عن إشراف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على هجمات إلكترونية نفذتها بعض عناصر المخابرات الروسية للتأثير على إنتخابات الرئاسة الأمريكية ودعم المرشح الجمهوري دونالد ترامب في سباق الرئاسة الأمريكية.

فيما أعلنت هيلاري كلينتون المرشحة الديمقراطية الخاسرة خلال كلمتها في حشد لأنصارها عقب خسارتها في سباق إنتخابات الرئاسة الأمريكية إن تصرف بوتين جاء نتيجة عداء شخصي ضدها، وأضافت حسب تصريحها لصحيفة نيويورك تايمز أن بوتن وجه الهجمات الإلكترونية السرية ضد النظام الإنتخابي الأمريكي والديمقراطية الأمريكية لإختلافه الشخصي معي.

من جانبه تسائل ترامب من خلال تدوينة قصيرة له على موقع التواصل الإجتماعي تويتر عن إنتظار البيت الأبيض وقتا طويلا للتحرك ضد روسيا أو أي كيان آخر يمارس القرصنة على حد وصفه.

وكانت الإنتخابات الرئاسية الأمريكية التي أجريت مؤخرا أسفرت عن فوز المرشح الجمهوري دونالد ترامب وسط إتهامات من حملة المرشحة الخاسرة هيلاري كلينتون عن وجود عمليات قرصنة إلكترونية دعمت فوز دونالد ترامب في بعض الولايات الأمريكية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *