الرئيسية / أخبار عربية / “محمد بن سلمان” بين المملكة والرئاسة

“محمد بن سلمان” بين المملكة والرئاسة

في تصريحِ جديد لشركة النفط الحكومية السعودية “أرامكوا” – والتي تُعد الشركة الأولى للنفط والبترول عالمياً – أنه في يوم الجمعة الموافق 1 مايو 2015م قد أنشأت مجلس أعلى جديداً للشركة، ويتألف بحسب نظامه التأسيسي من عشرة أعضاء من بينهم خمسة من أعضاء مجلس الإدارة، ويرأسه الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع ورئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية”.

حيث أنه في وقت سابق، كانت قد صرحت قناة العربية أن شركة “أرامكوا” وافقت على رؤية ولي العهد بإعادة هيكلة الشركة. إعادة هيكلة «أرامكو» سبق خطوات عدة مهدت لها أولها، في 29 يناير / كانون الثاني الماضي بحل المجلس الأعلى لشؤون البترول والمعادن بموجب أمر ملكي، من بين 12 جهازا تم إلغائه، وحل محل بعضهم مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية برئاسة «محمد بن سلمان».

ومن ثم عين الملك السعودي، “خالد الفالح” رئيساً لمجلس إدارة الشركة ووزيراً للصحة – والذي كان رئيساً تنفيذياً للشركة – وذلك في إطار تغييرات في المناصب القيادية للشركة التي تكون أكبر مصدر للنفط في العالم.

وحتى الآن لم يُعرف من سيحل محل الفالح في منصب الرئيس التنفيذي لـ”أرامكو”، والذي شغله منذ كانون الثاني العام 2009.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *