الرئيسية / أخبار عالمية / جونسون يحمل النظام الإيراني مسؤولية الهجوم على منشآت النفط السعودية
جونسون يحمل النظام الإيراني مسؤولية الهجوم على منشآت النفط السعودية

جونسون يحمل النظام الإيراني مسؤولية الهجوم على منشآت النفط السعودية

قال رئيس الحكومة البريطانية، بوريس جونسون، اليوم الإثنين، الثالث والعشرين من سبتمبر / أيلول، أن بريطانيا تحمل النظام الإيراني مسؤولية الهجمات التي استهدفت منشأتي النفط التابعتين لشركة أرامكو داخل المملكة العربية السعودية، مشيرا إلى أن بريطانيا قد تنضم إلى الجهود العسكرية التي تقودها الولايات المتحدة الأمريكية، باشتراك عدد من الحلفاء الأوربيين، من أجل تحديد رد مشترك تجاه تلك الهجمات.

جاءت تصريحات رئيس الحكومة البريطانية، خلال حديثه لعدد من الصحفيين الذين رافقوه على متن طائرته المتوجه إلى ولاية نيويورك الأمريكية، للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة لمنظمة الأمم المتحدة.

وقال رئيس الحكومة البريطانية في تصريحاته “نعتقد أن من المرجح جداً حقاً أن تكون إيران مسؤولة فعلاً.. سنعمل مع أصدقائنا الأميركيين وأصدقائنا الأوروبيين لوضع رد يحاول وقف تصعيد التوترات في منطقة الخليج”.

من جانبه، وصف أحد المسؤولين البريطانيين، اعترافات جماعة الحوثي الانقلابية في اليمن، تنفيذ تلك الهجمات التي استهدفت منشآت أرامكو النفطية، داخل المملكة العربية السعودية، هو أمر لا يمكن تصديقه، مرجعا هذا الأمر لعدم امتلاك ميليشيات الحوثي الانقلابية للإمكانيات التي تمكنها من تنفيذ تلك الهجمات، مشيرا أنه لا يمكن تصديق أن النظام الإيراني لم ينفذ تلك الهجمات.

وأجاب رئيس الحكومة البريطانية على تساؤلات صحفية، حول إمكانية استبعاد بريطانيا لشن هجوم عسكري ضد النظام الإيراني، بقوله أن بريطانيا تراقب عن كثب مقترحات الولايات المتحدة الأمريكية بشأن تقديم مزيد من المساعدات لتوفير الحماية للمملكة العربية السعودية.

وأوضح جونسون قائلا “بوضوح إذا طلب منا سواء من السعوديين أو من الأميركيين أن يكون لنا دور سنبحث أي الطرق التي يمكن أن نكون مفيدين بها”.

وألمح رئيس الحكومة البريطانية، إلى لقاءه بالرئيس الإيراني حسن روحاني، على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، لافتا إلى أنه سيناقش تطورات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط مع الرئيس الإيراني، بجانب ملف المعتقلين مزدوجي الجنسية المحتجزين لدى النظام الإيراني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *