الرئيسية / أخبار عالمية / رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي يدعو عقب انتهاء الانتخابات لتشكيل حكومة صهيونية قوية
رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي يدعو عقب انتهاء الانتخابات لتشكيل حكومة صهيونية قوية

رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي يدعو عقب انتهاء الانتخابات لتشكيل حكومة صهيونية قوية

ألقى رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، اليوم الأربعاء، الثامن عشر من سبتمبر / أيلول، كلمة أمام أعضاء حزب الليكود الذي يتزعمه، في أول كلمة له بعد انتهاء عمليات التصويت في انتخابات الكنيست الإسرائيلي، حيث لم يعلن نتنياهو خلال تلك الكلمة عن فوز حزبه بتلك الانتخابات، كما لم يقر أيضا بهزيمة حزبه.

وكانت مؤشرات استطلاع الرأي التي شملت عدد من الناخبين عقب الإدلاء بأصواتهم، قد أشارت إلى تقارب النتيجة بين رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي وزعيم حزب الليكود اليميني المتطرف، بنيامين نتنياهو، وبني غاتس، رئيس هيئة أركان جيش الاحتلال الإسرائيلي السابق، وزعيم تحالف أزرق أبيض الوسطي.

وخلال الكلمة التي ألقا6ها أمام أنصاره بمدينة تل أبيب المحتلة، عقب انتهاء الانتخابات، قال رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي “تحدثت مع كل شركاء الليكود، وفي الأيام القريبة القادمة سنقوم بتشكيل حكومة صهيونية قوية منعاً لتشكيل حكومة معادية للصهيونية” تعبر عن آراء “الكثير من شعب الأمة”.

وأضاف رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي في كلمته “علينا الانتظار ريثما تظهر النتائج الحقيقية، نحن بحاجة إلى دولة قوية وإلى حكومة تلتزم بدولة قومية للشعب الإسرائيلي وتحميها”.

وحذّر نتنياهو من أنه “لا يمكن الاعتماد على حكومة تعتمد على الأحزاب العربية التي لا تعترف بإسرائيل دولة قومية للشعب اليهودي”.

بالمقابل، دعا زعيم تحالف أزرق أبيض الوسطي، بني غاتس، عقب انتهاء عمليات التصويت وظهور نتائج استطلاعات الرأي، إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية.

وخلال بث تلفزيوني من مقر حملته الانتخابية، قال الرئيس السابق لهيئة أركان جيش الاحتلال الإسرائيلي، أنه بدأت المشاورات لتشكيل حكومة وحدة موسعة، وذلك عقب تواصله مع عدد من زعماء الأحزاب السياسية الإسرائيلية.

وبحسب النتائج الأولية لانتخابات الكنيست الإسرائليلي، فإن تحالف أزرق أبيض، حصل على 32 مقعدا، مقابل تراجع مقاعد حزب الليكود إلى 30 مقعدا.

كما استطاعت الأحزاب العربية الفوز بنحو 15 مقعدا من مقاعد الكنيست الإسرائيلي، في ظاهرة هي الأولى من نوعها في تاريح الأحزاب العربية داخل الاحتلال الإسرائيلي.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *