الرئيسية / أخبار عالمية / ترامب يرجح وقوف النظام الإيراني وراء هجمات أرامكو ويعلن سعيه للتأكد من ذلك
ترامب يرجح وقوف النظام الإيراني وراء هجمات أرامكو ويعلن سعيه للتأكد من ذلك

ترامب يرجح وقوف النظام الإيراني وراء هجمات أرامكو ويعلن سعيه للتأكد من ذلك

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أمس الإثنين، السادس عشر من سبتمبر / أيلول، أنه يرجح وقوف النظام الإيراني وراء الهجمات التي استهدفت منشآت النفط في المملكة العربية السعودية، إلا أنه أشار في الوقت ذاته إلى سعيه للتأكيد من تلك التكهنات، معربا عن أمله في تجنب اندلاع حرب مع إيران.

وأجاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على تساؤلات صحفية حول اعتقاده بأن إيران هي من قامت بتنفيذ الهجمات التي استهدفت منشآت أرامكو النفطية، بالقول “بالتأكيد ان الأمر يبدو كذلك في هذه اللحظة”.

وأوضح الرئيس الأمريكي أن الولايات المتحدة الأمريكية شبه متأكدة من وقوف إيران وراء تلك الهجمات، مضيفا أنه يعرف أن إيران هي من فعات ذلك، وسيبدو هذا الأمر للكثيرين، إلا أن الإدارة الامريكية ما زالت بانتظار المزيد من الأأدلة والبراهين حول تورط إيران في هذا الهجوم

وخلال اللقاء الذي جمعه بولي عهد مملكة البحرين، الأمير سلمان بن حمد، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أن الولايات المتحدة الأمريكية تريد الكشف بشكل مؤكد عن المتورط بتنفيذ الهجمات التي استهدف منشآت النفط السعودية، قائلا “ستطلعون على ذلك بتفاصيل دقيقة جدا في المستقبل القريب”، مردفا بالقول “لدينا الموقع الدقيق لكل شيء تقريبا”.

وأكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أنه عل الرغم من جهازية الولايات المتحدة الأمريكية، إلا أنه لا يرغب في خوض حرب مع أحد.

ولفت الرئيس الأمريكي إلى أن بلاده ستتشاور مع المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، وغيرهما من الدول المجاورة التي تربطها صدقات وثيقة مع الولايات المتحدة.

وتابع الرئيس الأمريكي بقوله “نحن نتحدث أيضا إلى أوروبا (…) العديد من البلدان التي نتعامل معها سواء كانت فرنسا أم ألمانيا وغيرها، نحن نتحدث إلى اصدقاء مختلفين ونستكشف ما يفكرون به”، مضيفا “لكنني أقول لكم بأنه كان هجوما كبيرا جدا، وقد تتم مواجهته بهجوم أكبر بأضعاف وبسهولة كبيرة من قبل بلدنا”.

وجاءت تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في أعقاب إعلان وزير الدفاع الأمريكي عن بحث الولايات المتحدة للرد المناسب على الهجمات التي استهدفت المملكة العربية السعودية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *