الرئيسية / رياضة / رحلة صعود مصر لكأس العالم 2018

رحلة صعود مصر لكأس العالم 2018

رحلة صعود مصر لكأس العالم تبدأ من مونديال إيطاليا 1990، حاول المصريون كثيرًا الوصول إلى كأس العالم لكن الغياب دائمًا يعود إلى الحظ، وبعد غياب 28 عامًا عن كأس العالم يتأهل المنتخب المصري إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم روسيا 2018، وقد خاض الفريق مجموعة من المباريات التي تتسم بالواقعية والعمل المتزن، رغم شك بعض المصريين في قدرات المدير الفني، وكذلك اختيار مجموعة من اللاعبين غير المؤهلين.

مع كل الانتقادات بدأت الهتافات لا لمجرد الصعود إلى كأس العالم لكن للوصول إلى نقطة مختلفة داخل مربع المنديال؛ كأنه الحصان الأبرز بين الفرق، مما يجعل كل الفرق في حالة تأهل قصوى لمقابلة الفريق المصري الذي أصبح جاهزًا بمجموعة كبيرة من اللاعبين المحترفين وعلى رأسهم محمد صلاح لاعب فريق ليفربول، ومحقق الأرقام القياسية لفريقه الإنجليزي، فقد حصد محمد صلاح 21 هدفًا في 25 مبارة؛ ليصبح بذلك أسرع لاعب في فريق ليفربول يحصل على هذا العدد من الأهداف، ويضم المنتخب المصري النني وتريزيجيه وصبحي والمحمدي وحجازي، من المهم جدًّا أن يضم المنتخب عدد كبير من اللاعبين المحترفين فهذا الأمر يجعلنا أقرب إلى أجواء المنديال في روسيا، من الرائع حصول محمد صلاح النجم المصري على جائزة أفضل لاعب في أفريقيا لعام 2017.

رحلة صعود مصر لكأس العالم اعتمدت على الجهاز الفني والإداري للمنتخب، ففي السنوات الأخيرة سعى المنتخب إلى ضم أعلى الكوادر ليسود جو من المهنية والكفاءة العالية، وكذلك التوافق في الأفكار والسعي إلى الجماعية وإنكار الذات، وكل هذه الأمور ساعدت كثيرًا على ظهور المنتخب على هذا الشكل ومن الرائع أن يحصل المدير الفني هيكتور كوبر الأرجنتيني على جائزة أفضل مدرب في أفريقيا لعام 2017، تلك العوامل تجعلنا أمام فريق يسعى إلى المنافسة في كأس العالم.

لم يعد حلم الوصول يشكّل محور تفكير المصريين فقد انتقلنا إلى حلم المنافسة الجادة، وربما السبب في هذا الحلم وقوع مصر في مجموعة تدعو إلى الأمل والتفائل؛ فمع السعودية وروسيا وأوروجواي مع التركيز والشعور بالحماس ربما نجد الفرصة لإقامة مباريات عالية المستوى، ومساندة الجماهير من أسباب رحلة صعود مصر لكأس العالم وستستمر تلك المساندة في روسيا؛ لأن المصريين أقبلوا بشكل كبير على شراء التذاكر، وكذلك المفاضلة بين شركات السياحة، لمشاركة الفريق في كل لحظاته بنهائيات كأس العالم.

 من الرائع أن تستمر رحلة الصعود وأن يبقى دائمًا الفريق في جو من الثقة، لكن من العيب أن ننتظر الكثير من النتائج التي قد لا تحدث، فالثقة الزائدة مؤذية لذا يجب الالتزام بالأجواء الجماهيرية العادية غير المبالغ فيها، ويجب أن نتعلم الكثير من تلك الرحلة التي استمرت بداية 1990 ولم تتحقق إلا في 2018، مما يعني أننا نستحق المشاركة الجادة والنظر في كل الأجواء الاحتفالية، والمكافآت الكثيرة لهذا الفريق الذي سعى كثيرًا لتحقيق حلم الكثير من الشعوب العربيةولمتابعة أحداث مباريات كاس العالم يمكنكم البحث عن خدمة في العارضة fel3arda.

رحلة صعود مصر لكأس العالم بين الاحتفالات والمكافآت

رحلة صعود مصر لكأس العالم رحلة ربما لا تتكرر كثيرًا، فقد شاهدنا الكثير من الاحتفالات والأجواء غير النمطية في السعادة، ومن بين من هنأ الشعب المصري والمنتخب على الصعود لكأس العالم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، فتأهل مصر لكأس العالم للمرة الثالثة في تاريخه أحد الأحلام التي نتمنى أن تستمر، وقد كانت أول المكافآت من الدولة صرف مبلغ مالي يقدر بحوالي مليون ونصف المليون جنيه مصري لكل لاعب.

تهنئة المنتخب جاءت أيضًا بأخوية سعودية من خلال مكالمة لولي العهد الأمير محمد بن سلمان، وأن المنتخب أظهر صبر من نوع مختلف في آخر مبارياته، وبدور محمد صلاح في خلق أجواء من التحفيز والسعي وراء الهدف القاتل، وأشاد الأمير الكويتي بما قدمه الفريق المصري وأرسل برقية تهنئة إلى الرئيس المصري.

وقد نشر الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي عبر حسابه على تويتر يقول إنجاز آخر للعرب وأشاد بما قدمه الفريق، وكذلك هنأ الاتحاد الدولي لكرة القدم فيفا المنتخب المصري عبر صفحتهم على تويتر حيث ذكروا في التغريدة أن مصر أم الدنيا وقدموا التهنئة لكل المصريين، وكذلك ما قدمه من هدف في الدقيقة 95.

حصاد المنديال للمصريين

خلق المنتخب المصري أجواء مختلفة من السعادة بعد تأهله إلى نهائيات كأس العالم، وكذلك الوصول إلى المباراة النهائية في لقاءات أمم أفريقيا، ولم يخسر إلا في المباراة النهائية، وكذلك استطاع الفريق الحصول على أفضل منتخب في أفريقيا لعام 2017، وحصول المدير الفني على جائزة أفضل مدرب، وحصول الاعب محمد صلاح على أفضل لاعب في أفريقيا كل هذه العوامل تجعلنا أمام فريق متزن يقدم مباريات تتميز بالواقعية والمسئولية.

يعمل الاتحاد المصري على تقديم برنامج إعداد مختلف للمشاركة الجادة في المونديال، من خلال معسكر في زيورخ بسويسرا بمارس القادم، وفي تلك الفترة سيخوض المنتخب مباراتان مع اليونان والبرتغال، وسيقام معسكر آخر في مايو بالنمسا، وأيضًا ستقام مباريات مع المكسيك وبلجيكا، وربما منتخبات أخرى مثل هولندا وشيلي، كل تلك الاستعدادات شجعت كل المصريين إلى شراء التذاكر عبر موقع الفيفا أو بالاتفاق مع شركات السياحة لإتمام الدعم للمنتخب المصري بمنديال 2018.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *