الرئيسية / تكنولوجيا / دراسة : إبسيلون إيريداني قريب من النظام الشمسي في البدايات

دراسة : إبسيلون إيريداني قريب من النظام الشمسي في البدايات

كان علماء الفلك دائما مهتمين بالنجم “إبسيلون إيريداني” وذلك لعدة أسباب ، لعل أهمها إشتباههم في كونه يمتلك نظاما من الكواكب ، وأيضا لضمه قرصا ضخما من الحطام وخزامي كويكبات ، إضافة إلى إقترابه بشكل نسبي من النظام الشمسي ، حيث تبلغ المسافة بينه وبين نظامنا الشمسي 10.5 سنة ضوئية فقط.

وأشارت دراسة جديدة تم نشر نتائجها في الدورية الشهيرة “ذي أسترونوميكال جورنال” أجراها فريق من علماء الفلك وعلى رأسهم كيت سو في مرصد ستيورا في جامعة أريزونا بالولايات المتحدة الأمريكية ، أن هذا النجم من الممكن أن يكون مشابها للنظام الشمسي في بداياته.

وكان الفريق قد قام بإجراء تحليل مفصل للنظام النجمي ، والذي أثبت وجود بنية مشابهة بشكل كبير لإعتقاد علماء الفلك لما كان عليه النظام الشمسي في البداية.

وقد تم الإعتماد على مركبة الفضاء “صوفيا” ، وهي الاسم العلمي للمرصد الستراتوسفيري لعلم الفلك بالأشعة تحت الحمراء ، والتي تتبع إدارة الطيران والفضاء الأمريكية “ناسا”.

وقام الباحثون بالإستناد على نتائج بيانات رحلة “صوفيا” في شهر يناير كانون الثاني قبل عامين ، بالإضافة إلى عملية نمذجة حاسوبية بشكل مفصل ، وبحث تواصل لعدة أعوام ليتوصلوا إلى تحديد بنية قرص الحطام.

كما بينت دراسات سابقة لهذا النجم “إبسيلون إيريداني” إلى حلقات محيطة بهذا النجم وهي أساسا مخلفات من عملية تشكل للكواكب.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *