الرئيسية / صحة / العلاجات الحديثة تساهم في عيش مرضى سرطان الأطفال أكثر

العلاجات الحديثة تساهم في عيش مرضى سرطان الأطفال أكثر

ذكرت دراسة علمية جديدة تحت إشراف باحثين من الولايات المتحدة الأمريكية ، أن إستراتيجيات العلاج الحديثة لسرطان الأطفال ، تساهم في عيش الناجين لأطول فترة ممكنة مع أقل مشاكل على الصعيد الصحي.

وتم الإستناد على تحليل بيانات عشرات الآلاف من المشاركين في دراسة الناجين من سرطان الطفولة ، والذي تموله معاهد وطنية للصحة في الولايات المتحدة الأمريكية ، للوصول إلى هذه النتيجة التي تم تقديمها في الجمعية الامريكية لإجتماع الأورام السريرية في شيكاغو ، وذلك حسب الموقع الطبي الأمريكي “ميديكال إكسبراس”.

وقد لاحظ الباحثون إنخفاض نسبة المشاكل الصحية الحادية التي إكتشفت على مدى عقد ونصف من الزمن ، في تشخيص سرطان الأطفال إلى 8.8 بالمئة.

وقال القائم على الدراسة من مستشفى سانت جود للأطفال تود جيبسون ، أن النتائج أشارت إلى أن متعاطي أساليب العلاج الحديثة من الناجين من سرطان الأطفال ، كانوا أفضل من غيرهم بكثير وقد تطبقوا الأساليب والتي تمثلت في الجرعات المنخفضة من العلاج الكيميائي ، وإنخفاض التعرض للإشعاع.

وأضاف الباحثون أن علاجات السرطان قد تتسبب في مشاكل صحية خطيرة بالنسبة للأطفال في وقت لاحق أثناء حياتهم ، إلا أن العلاجات الأكثر حداثة أدت إلى التقليل من المشاكل الصحية المرافقة للعلاج للناجين من سرطان في الكلى النادر ، إلا أن الأمر لم يشمل المصابين بأمراض الرئة أو القلب.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *