الرئيسية / أخبار عربية / إتهامات تونسية لعناصر أجنبية بالضلوع في إغتيال الزواري

إتهامات تونسية لعناصر أجنبية بالضلوع في إغتيال الزواري

أصدرت الحكومة التونسية بيانا أعلنت فيه تورط عناصر أجنبية في إغتيال المواطن التونسي المهندس محمد الزواري، وأضاف البيان أن الحومة التونسية تتابع التحقيقات والأبحاث الجنائية الخاصة بعملية الإغتيال عن كثب، مشيرة إلى أن هنالك مؤشرات علة تورط عناصر أجنبية في عملية الإغتيال دون أن تحدد جنسيات هذه العناصر المتورطة في الحادث.

وشدد البيان على إلتزام وحرص الحكومة التونسية على حماية كافة مواطنيها وأنها ملتزمة بتتبع هذه العناصر المتورطة في عملية الإغتيال داخل وخارج تونس مع الإلتزام الكامل بالقوانين والمواثيق الدولة، وباستخدام كافة الوسائل والسبل القانونية لتحقيق ذلك.

يذكر أن المهندس محمد الزواري عثر عليه مقتولا داخل سيارته باستخدام الرصاص أمام منزله الواقع بمنطقة العين التابعة لمدينة صفاقس.

من جانبها أعلنت حركة المقاومة الإسلامية حماس خبر إستشهاد الزواري والذي وصفته الحركة بأنه أحد قادتها محملة الكيان الصهيوني المسؤولية الكاملة عن إغتيال الزواري ومتوعدة بالرد، وأوضحت حماس أن الزواري كان هو المشرف على مشروع طائرات الأبابيل التي إستخدمتها كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح المسلح لحركة المقاومة الإسلامية حماس في حربها الأخيرة مع إسرائيل التي شنتها على غزة عام 2014.

من جهة أخرى أعلنت وزارة الداخلية التونسية أمس الأول السبت عن توقيفها لإمرأة يوم الجمعة الماضية في مطار قرطاج الدولي على خلفية حاث الإغتيال لوجود مؤشرات على ضلوعها في الحادث.

يأتي هذا فيما صرح مراد تركي مساعد النائب العام التونسي لمحطة شمس إف إم الإذاعية الخاصة أن المرأة التي ألقى القبض عليها هي صحافية أجنبية وقد قامت بإجراء مقابلة مع القتيل بالإشتراك مع صحفي تونسي آخر ومصور تليفزيوني تونسي. مضيفا أنه تم توقيف ثمانية أشخاص حتى الآن مشتبه بضلوعهم في حاث الإغتيال.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *