الرئيسية / أخبار اقتصادية / الإقتصاد العراقي يعيش تحت رحمة الميليشيات الحزبية السياسية

الإقتصاد العراقي يعيش تحت رحمة الميليشيات الحزبية السياسية

بعد الإنفتاح الكبير الذي عرفه العراق بعد سنة 2003 على المستوى السياسي وخصوصا الإقتصادي والتجاري ، إثر إبداء العديد من المستثمرين من دول كثيرة رغبتهم في المشاركة في عمليات إعادة الإعمار بعد ما حصل ، غير أن الواقع كان مغايرا تماما ، ما شكل لتلك الشركات والمؤسسات صدمة كبيرة ، وجعلها تأخذ قرار الإنسحاب والخروج من البلاد ، نظرا لشروط مجحفة من بعض المسلحين الذي يتبعون لهيئات حزبية سياسية ، أرادت الإستفادة من ذلك من خلال نسبة من الصفقات التي يبرمها المستثمرون مع الدولة.

وقد تكررت عمليات الإختطاف التي يتعرض إليها عمال أجانب من شركات مختلفة منذ سنة 2003 ، كان آخر ضحاياها الأسبوع الفارط عدد من عمال في مدينة البصرة ، حيث إختفى 3 أشخاص ينتسبون للشركة الكويتية الوطنية للتنظيف هناك.

وقد ذكر أحد رجال الأعمال في العراق ، والذي يدعى هشام الكناني ، أن الإقتصاد في بلاده يقبع تحت رحمة الميليشيات المسلحة ، التي تتواجد في كل المناطق العراقية ، والتي تهدد كل الشركات التي تريد العمل ، وترفض دفع أموال من نسبة العقود المبرمة مع الدولة ، مما يجعلها تأخذ قرار المغادرة والبحث عن بلد آخر للإستثمار فيه.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *