الرئيسية / فن وثقافة / المساواة بين الفقراء والحيوانات في رواية “ممر الصفصاف”

المساواة بين الفقراء والحيوانات في رواية “ممر الصفصاف”

في “ممر الصفصاف” الفقراء يدهسون، ويجعلهم الحاكم أكثر فقراً ، أما عن المهمشين .. فيقهروا ويكونوا الأكثر تهميشاً؛ جميع الأشخاص الذي لا يملكون مال لا وجود لهم والبقاء فقط للأغنياء .. الذين بالطبع يزدادوا غنى وثراء !

هذا ما رأيناه في رواية “ممر الصفصاف” للكاتب المغربي “أحمد المديني” الصادرة عن المركز الثقافي العربي، الرواية تحكي عن حي مغربي صغير في مدينة عتيقة، مدينة مليئة بالأسرار، تمتلئ بناسها الذي لا يريدون سوا العيش بجوار بعضهم البعض، شعبها فقير يخضع تحت حكم طاغي، لا ترى في سلوكهم سوى البطر. في ذات الوقت بجوارهم مخلوقات حيوانية ولكن بقلوب رحيمة كفطرة البشر الأولية، تسعى هي الأخرى لعيش في أمان، تسعى إلى مأوى ومأكل وسلام فقط لا غير.
وهنا تجد الكاتب يساوي الحيوان بالأنسان الفقير الذي فق\ حقوقه حتى ان أصبح كل ما يتمناه هو نفسه الذي تتمناه حيوانات الشوارع.

وفي تصريح خاص للكاتب “أحمد المديني” عن الرواية قال أنه أستوحى أحداث هذه الرواية من حي صغير في مدينة الرباط تم أنشاءه حديثاً، حديث االتكوين عمرانياً وبشرياً. وأضاف الكاتب أنه كان يسعى إلى أبراز السلبيات التي تفشت في المغرب العربي ومحاولة تسليط الضوء عليها، لعل أحد يشعر بالشعب ويستطيع حلها، وكان من أكثر هذه السلبيات ظهرواً في الرواية: “سطوة السلطة، الظلم، التطرف الديني، الفجوة الكبيرة بين الطبقات الكادحة والطبقات الغنية، الفقر”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *